يقلع المرصد الفلكي الستراتوسفيري العامل بالأشعة تحت الحمراء التابع لناسا "صوفيا" Stratospheric Observatory for Infrared Astronomy أو (SOFIA) من مقره الأساسي في بالم دايل-كاليفورنيا عند الغروب بتاريخ 29 أيار/مايو 2015. ويعتبر "صوفيا" أكبر مرصد جوي في العالم، وهو قادر على عمل المُراقبات التي تستعصي على أكبر وأعلى التيلسكوبات الأرضية. و"صوفيا" هو نتاج شراكة بنسبة 80%/20% بين كل من ناسا ومركز الفضاء الألماني DLR، وتتكون من طائرات "بوينج 747SP" المعدّلة بشكلٍ كبير، والتي تحمِل تلسكوباً عاكساً يبلغ قطره الفعّال 2.5 متر (100إنش). تتعاون ناسا مع مركز الفضاء الألماني على مجموعة من الأنشطة تتعلق برحلات الفضاء المأهولة، واستكشاف الفضاء، وعلم الأرض والفيزياء الفلكية، وقد وقّعا اتفاقيةً بتاريخ 16 حزيران/ يونيو 2015 للعمل معاً للحد من ضوضاء الطائرات، وتحسين البحوث للطائرات العامودية.

لقد كانت مهمة "صوفيا" عبارة عن رحلة مراقبة علمية مع الأداة العلمية "FORCAST"، وهي اختصار لكاميرا تلسكوب صوفيا للأجسام الخافتة والعاملة في المجال تحت الأحمر، حيث تقوم الكاميرا التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء المتوسطة (mid-infrared) بالتقاط صور بالأشعة تحت الحمراء ضمن الأطوال الموجية من 5 إلى 40 ميكرون، والتي تُستخدم "أي الصور" لدراسة الأجسام السماوية مثل الكواكب، ومناطق تشُّكل النجوم.
انضم معلّمون ومربّون إلى طاقم عمل "صوفيا" في هذه الرحلة، جنباً إلى جنب مع الباحثة الضيفة الذي كانت متواجدةً وقت فراغها على "صوفيا".

تتصل "صوفيا" حالياً مع رحلاتٍ علميةٍ على مدى ستة أسابيع من الانتشار في نصف الكرة الجنوبي.

أُسِسَت "صوفيا" في مركز أبحاث "أرمسترونغ" للطيران التابع لـ "ناسا" في بالم دايل-كاليفورنيا. وتُدَارُ المهمات والأبحاث العلمية المتعلقة بها في مركز أبحاث "أميس" التابع لـ "ناسا" كذلك في موفيت فيلد-كاليفورنيا، وذلك بالتعاون مع كل من رابطة جامعات بحوث الفضاء USRA في كولومبيا-ماريلاند، ومعهد "صوفيا" الألماني DSI التابع لجامعة شتوتغارت.

إمسح وإقرأ

المصادر

المساهمون

اترك تعليقاً () تعليقات