سديم القلب

يمتدُّ السديم الانبعاثي المُسمى (IC 1805 200) مسافة تبلغ 200 سنة ضوئية تقريباً، وهو مزيجٌ من الغاز بين النجميّ المضيء وسحب الغبار المظلمة، و قد اشتُقّ اسمه "سديم القلب" Heart Nebula من شكله الذي يشبه القلب المستخدم في عيد الحبّ.


على بعد 7,500 سنة ضوئية من الذراع الحلزونية برشاوس (Perseus) في مجرتنا، ولدت النجوم في السديم (IC 1805.)، وفي الحقيقة بالقرب من المركز الكونيّ القلبيّ، هناك النجوم الحارّة الضخمة التي تشكّل العنقود النجميّ حديث الولادة المدعو باسم ميلوت 15 (Melotte 15) الذي يبلغ عمره حوالي 1,5 مليون سنة.


يقع هذا القلب السديمي في المجموعة النجمية ذات الكرسي (Cassiopeia)، وهو أمرٌ مثيرٌ للدهشة قليلاً، وقد سُميّت هذه المجموعة النجمية في الأسطورة الإغريقية تيمناً باسم ملكة تحبّ التبجح والتفاخر. هذه النظرة العميقة للمنطقة المحيطة بسديم القلب مقتطعةٌ من فسيفساء ضخمة وتمتدّ بحوالي 2,5 درجةٍ في السماء، أي أكثر من قطر القمر وهو مكتمل بخمس مرات.

إمسح وإقرأ

المصادر


اترك تعليقاً () تعليقات