ﻛﻴﻒ ﻧﺎﻝ ﺟﻮﻥ ﻏﻠﻴﻦ ﺍلرحلة المدارية الأولى؟

ﺃﺭﺍﺩ ﺟﻮﻥ ﻏﻠﻴﻦ ﺣﻘﺎً أﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻷﻭﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ، ﻭﻣﻨﺬ ﺍﻟﻠﺤﻈﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺧﺘﻴﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﺄﺣﺪ ﺭﻭﺍﺩ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﻣﺘﻦ ﻣﻴﺮﻛﻮﺭﻱ Mercury ، ﻋﻤﻞ ﺑﺠﺪ ﻟﻴﺒﺮﺯ ﺑﻴﻦ ﺃﻗﺮﺍﻧﻪ ﻓﻲ أﻋﻴﻦ ﻛﺒﺎﺭ ﺻﻨﺎﻉ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﻓﻲ ﻧﺎﺳﺎ، ﻭﻟﻜﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺎﻳﺔ، ﻛﺎﻥ الأمر محض صدفة أن ﺍﻧﺘﻬﻰ ﺑﻐﻠﻴﻦ ليكون أﻭﻝ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﺪﻭﺭ ﺣﻮﻝ ﺍﻷﺭﺽ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﺷﺒﺎﻁ/ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ 1962.

 

ﻭﻛﺎﻥ ﻏﻠﻴﻦ ﺭﺍﺋﺪ ﻓﻀﺎﺀ مثالياً جداً ﻣﻦ ﺧﻤﺴﻴﻨﻴﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ، ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﺟﻨﺪﻱ ﺑﺤﺮﻳﺔ مكرماً ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻭﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻜﻮﺭﻳﺔ، ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻃﻴﺎﺭﺍً ﻣﺸﻬﻮﺭﺍً، ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﺩﺱ ﻋﺸﺮ ﻣﻦ ﺗﻤﻮﺯ/ﻳﻮﻧﻴﻮ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ 1957، ﺣﻄﻢ ﺍﻟﺴﺮﻋﺔ ﺍﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﺠﻠﺔ ﻓﻲ ﻋﺒﻮﺭ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺘﻦ ﻃﺎﺋﺮﺓ ﻧﻔﺎﺛﺔ ﻣﻦ ﻃﺮﺍﺯ Vought F8U Crusader ﺣﻴﻦ ﺣﻠﻖ ﻣﻦ ﻣﻄﺎﺭ ﻟﻮﺱ ﺃﻻﺗﻴﻤﻮﺱ ﺍﻟﺒﺤﺮﻱ ﻓﻲ ﻛﺎﻟﻴﻔﻮﺭﻧﻴﺎ ﺇﻟﻰ ﺣﻘﻞ ﻓﻠﻮﻳﺪ ﺑﻴﻨﻴﺖ ﻓﻲ ﻧﻴﻮﻳﻮﺭﻙ ﺑﺰﻣﻦ 3 ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻭ 23 ﺩﻗﻴﻘﺔ ﻭ 8.4 ﺛﺎﻧﻴﺔ، ﺑﻤﻌﺪﻝ سرعة 725.55 ﻣﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ.

 

ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻥ متميزاً، ﺍﻷﻣﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﺷﻬﺪﺗﻪ ﺍﻷﻣﺔ فوراً عند ظهوﺭﻩ ﻓﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ " ﺳﻢٍّ تلك ﺍﻟﻨﻐﻤﺔ Name that tune " ﺟﻨﺒﺎ ﺇﻟﻰ ﺟﻨﺐ ﻣﻊ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﺍﻟﻨﺠﻢ ﺇﻳﺪﻱ ﻫﻮﺩﺟﺰ Eddie Hodges ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻃﻠﻖ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺴﻮﻓﻴﺘﻲ ﺳﺒﻮﺗﻨﻴﻚ، ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺃتباﻉ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﺍﻻﻧﺠﻴﻠﻴﺔ ﻭﺭﺟﻞ ﺃﺳﺮﺓ ﻣﺘﺰﻭﺝ ﻣﻦ ﻣﺤﺒﻮﺑﺔ ﻃﻔﻮﻟﺘﻪ ﺁﻧﻲ، ﻭﻓﻮﻕ ﺫﻟﻚ ﻛﻠﻪ ﻛﺎﻥ ﻭﻃﻨﻴﺎً ﻭﺑﺸﺪﺓ.

 

ﺃﺣﺒﺖ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻻﻋﻼﻡ ﻏﻠﻴﻦ، الذي كان يأمل ﺃﻥ ﻳﺸﻌﺮ ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﻓﻲ ﻧﺎﺳﺎ بالشعور ذاته، ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﺟﻬﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻭﺍﻟﺨﺎﺹ، ﺟﺴﺪ ﻏﻠﻴﻦ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﻌﺘﻘﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﺳﺘﻄﻠﺒﻪ ﻣﻦ ﺭﺍﺋﺪ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ ﺍﻻﻭﻝ ﻟﺪﻳﻬﺎ.

 

ﻭﺭبما ذهب أبعد من ذلك، ﻓﻔﻲ ﻣﻘﺮﺭ ﺗﺪﺭﻳﺒﻬﻢ، ﻋﺰﻝ ﻏﻠﻴﻦ ﻧﻔﺴﻪ ﻋﻦ ﺯﻣﻼﺋﻪ ﺭﻭﺍﺩ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ، ﻭﺟﻌﻞ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺃﻭﻻً، ﻓﺪﺭﺱ ﺑﺠﺪ ﻭﻣﺎﺭﺱ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻟﻴﺤﺘﻔﻆ ﺑﻮﺯﻧﻪ ﺩﻭﻥ ﺣﺪ ﺍﻝ 180 ﺑﺎﻭﻧﺪ، ﻭﺗﻮﻟﻰ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺙ ﺑﺎﺳﻢ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻭﻣﻤﺜﻠﻬﺎ، وغالباً ما اعتمد على معارفه في الوسط الإعلامي ﻟﻴﻐﻄﻲ ﻋﻠﻰ هفوات وعدم تكتم رﻭﺍﺩ ﺍلفضاء الآخرين.

 

ﺟﻮﻥ ﻳﺠﺮﻱ ﻣﺤﺎﻛﺎﺓ ﻟﻠﺘﺤﻠﻴﻖ المدﺍﺭﻱ ﻓﻲ ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺗﺪﺭﻳﺒﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻣﻴﺮﻛﻮﺭﻱ ﺍﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻨﺎﺳﺎ  مصدر الصورة: ناسا
ﺟﻮﻥ ﻳﺠﺮﻱ ﻣﺤﺎﻛﺎﺓ ﻟﻠﺘﺤﻠﻴﻖ المدﺍﺭﻱ ﻓﻲ ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺗﺪﺭﻳﺒﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻣﻴﺮﻛﻮﺭﻱ ﺍﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻨﺎﺳﺎ مصدر الصورة: ناسا

 

ﺇﻻ أﻥ ﺫﻟﻚ ﻛﺎﻥ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻻ ﺷﻲﺀ، ﻓﻔﻲ ﺍﻟﺘﺎﺳﻊ ﻋﺸﺮ ﻣﻦ ﻛﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ 1961 ﺍﺳﺘﺪﻋﻰ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮﻛﺰ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ ﺍﻟﻤﺄﻫﻮﻟﺔ ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﺔ لناسا ﺭﻭﺑﺮﺕ ﻏﻴﻠﺮﻭﺙ Robert Gilruth ﺭﻭﺍﺩ الفضاء السبعة في مهمة ﻣﻴﺮﻛﻴﻮﺭﻱ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺘﺒﻪ، ﻭﻃﻠﺐ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻢ ﺃﻥ ﻳﻜﺘﺐ ﻋﻠﻰ ﻗﺼﺎﺻﺔ ﻭﺭﻗﻴﺔ ﺍﺳﻢ ﺭﺟﻞ ﺁﺧﺮ ﻏﻴﺮﻩ ﻳﻮﺩ ﺭﺅﻳﺘﻪ يقوم بأول رحلة إلى الفضاء، ﻓﺒﻌﺪ ﻛﻞ ﺣﺴﻦ ﺳﻴﺮﺗﻪ ﻭﻋﻤﻠﻪ ﺍﻟﺪﺅﻭﺏ ﺍﻟﺠﺎﺩ، ﻛﺎنت أول رحلة فضاء ستخضع ﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﺍﻷﻗﺮﺍﻥ، ﻭﻫﻲ ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻮﻉ ﺍﻟﺬﻱ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻟﻐﻠﻴﻦ أﻥ ﻳﻨﺠﺢ ﺑﻪ.

 

ﻭﺟﻤﻊ ﻏﻴﻠﺮﻭﺙ ﺃﺻﻮﺍﺕ ﺭﻭﺍﺩ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ، ﻭﺑﺪﻭﻥ أن يحدد أهمية أصواتهم في اتخاذ القرار، ﺃﻋﻠﻦ ﺃﻥ ﺁﻻﻥ ﺷﻴﺒﺎﺭﺩ Alan Shepard ﺳﻴﻜﻮﻥ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﺤﻠﻖ، ﻭغاﺱ ﻏﺮيسوم Gus Grissom ﺳﻴﻜﻮﻥ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ، ﻭﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﻏﻠﻴﻦ، ﻭﻣﻦ ﺃﺟﻞ الحفاظ على ﺍﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ، ﺃﺧﺒﺮﺕ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﻧﺎﺳﺎ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺃﻥ ﺍﻟﺮﻭﺍﺩ ﺍﻟﺜﻼﺛﺔ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻣﺮشحين لأول رحلة إلى الفضاء ﻭكانت ﺍﻟﺨﻄﺔ ﺗﻨﺺ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﻅ ﺑﺎﻟﺴﺮ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﻴﺨﺮﺝ ﻓﻴﻪ ﺷﻴﺒﺎﺭﺩ ﺇﻟﻰ ﻣﻨﺼﺔ ﺍﻹﻗﻼﻉ.

 

ﻛﺎﻥ ﻏﻠﻴﻦ ﻏﺎﺿﺒﺎ، ﻭﻟﻦ ﻳﺪﻉ ﺫﻟﻚ ﻳﻤﺮ، فكتب ﺭﺳﺎﻟﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ ﺇﻟﻰ ﻏﻴﻠﺮﻭﺙ ﻳﺠﺎﺩﻝ ﻓﻴﻬﺎ مطالباً ﺑﺈﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ ﻓﺮﻳﻖ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ، ﻓﺄﺩﺍﺅﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﻭﺟﻠﺴﺎﺕ ﺍﻟﺼﻔﻮﻑ ﻳﺠﺐ ﺍﻥ ﺗُﻘﺪﺭ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ شعبيته، وذهب غلين أبعد من ذلك إذ ناشد ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﺷﺮ ﻣﺴﺆﻭﻝ ﻧﺎﺳﺎ ﺟﻴﻢ ﻭﻳﺐ Jim Webb وطلب منه نقض ﻗﺮﺍﺭ ﻏﻴﻠﺮﻭﺙ، ﻭﺭﻓﺾ ﻭﻳﺐ ﺻﺮﺍﺣﺔ ﻃﻠﺐ ﻏﻠﻴﻦ، ﻭﻟﻢ ﻳُﻌﺘﺮﻑ ﺑﺮﺳﺎﻟﺔ ﻏﻠﻴﻦ ﺇﻟﻰ ﻏﻴﻠﺮﻭﺙ.

 

ﻭﺭﺍﻗﺐ ﻏﻠﻴﻦ ﺷﻴﺒﺎﺭﺩ ﻭﻫﻮ ﻳﺼﺒﺢ ﺃﻭﻝ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ ﻓﻲ ﺃﻳﺎﺭ/ﻣﺎﻳﻮ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ 1961، ﻭﺭﺍﻗﺐ ﻏﺮﻳﺴﻮﻡ ﻭﻫﻮ ﻳﺘﺒﻌﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﻭﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﺗﻤﻮﺯ/ﻳﻮﻟﻴﻮ، ﻭﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﻐﻴﺮ ﺣﻆ ﻏﻠﻴﻦ.

 

غانتر ويندت اﻟﻘﺎﺋﺪ ﺍﻷﺳﺎﺳﻲ ﻟﻤﻨﺼﺔ ﺍﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻲ ﺍﻟﻤﺎﻫﻮﻝ ﺍﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻨﺎﺳﺎ، ﻳﻨﺘﺰﻉ ﺍﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﻣﻦ ﺭﺍﺋﺪ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ ﺟﻮﻥ ﻏﻠﻴﻦ ﺑﻌﺪ تدريب على ﺍﻻﻧﻄﻼﻕ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﺒﻖ ﺗﺤﻠﻴﻘﻪ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﻱ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻲ ﻓﻲ ﺷﺒﺎﻁ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ 1962  حقوق اﻟﺼﻮﺭﺓ ﻟﻨﺎﺳﺎ
غانتر ويندت اﻟﻘﺎﺋﺪ ﺍﻷﺳﺎﺳﻲ ﻟﻤﻨﺼﺔ ﺍﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻲ ﺍﻟﻤﺎﻫﻮﻝ ﺍﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻨﺎﺳﺎ، ﻳﻨﺘﺰﻉ ﺍﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﻣﻦ ﺭﺍﺋﺪ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ ﺟﻮﻥ ﻏﻠﻴﻦ ﺑﻌﺪ تدريب على ﺍﻻﻧﻄﻼﻕ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﺒﻖ ﺗﺤﻠﻴﻘﻪ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﻱ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻲ ﻓﻲ ﺷﺒﺎﻁ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ 1962 حقوق اﻟﺼﻮﺭﺓ ﻟﻨﺎﺳﺎ

 

ﻛﺎﻥ ﺗﺤﻠﻴﻖ ﻣﻴﺮﻛﻮﺭﻱ ﺍﻷﻭﻝ ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺗﺤﻠﻴﻘﺎً ﻗﺼﻴﺮﺍً ﻭﺳﺮﻳﻌﺎً ﻭﺩﻭﻥ ﻣﺪﺍﺭﻱ، ﻭﺧُﻄﻂ ﻟﺮﻭﺍﺩ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ ﺍﻟﺴﺒﻌﺔ ﺟﻤﻴﻌﺎً ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﺎﻟﻤﻬﻤﺔ ﺫﺍﺗﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﺍلرحلة المدارية الأولى، ﻭﻟﻜﻦ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺘﺼﺎﻋﺪ ﺍﻟﻀﻐﻮﻁ ﻟﻺﺑﻘﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺧﻄﻰ ﺛﺎﺑﺘﺔ ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﺍﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺖ ﻭﻣﻀﺎﻫﺎﺓ رحلة ﻳﻮﺭﻱ ﻏﺎﻏﺎﺭﻳﻦ ﺍﻷﻭلى، ﻗﺮﺭﺕ ﻧﺎﺳﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﺎﻣﻦ ﻋﺸﺮ ﻣﻦ ﺁﺏ/ﺃﻏﺴﻄﺲ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺟﻤﻌﺖ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺒﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻌﺜﺎﺕ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﻳﺔ ﻭﺑﺄﻥ ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﻖ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭ.

 

ﻭﻓﺠﺄﺓ، ﺣﺎﺯ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺒﺎﻕ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺜﺔ ﺍلرحلة المدارية الأولى بمحض الصدفة.

إمسح وإقرأ

المصادر

شارك

المساهمون


اترك تعليقاً () تعليقات