‎تعيين الجين المسؤول عن التشوهات الولادية الشائعة في مرض السكري

‎التاريخ: 5 مايو\أيار 2017

‎المصدر: كلية الطب بجامعة ميريلاند University of Maryland School of Medicine


‎يمكن أن تفضي هذه الدراسة إلى طرق جديدة تساهم في الحد من خطر حدوث عيوب في الأنبوب العصبي.

‎حدد الباحثون الجين صاحب الدور الرئيسي في حدوث تشوهات الأنبوب العصبي التي تحدث عادةً عند الأطفال المولودين من نساء مصابات بمرض السكري. ‎وهذه هي المرة الأولى التي يكشف بها هذا الدور للجين، ويفتح هذا الاكتشاف طريقة جديدة لفهم آلية حدوث هذه التشوهات، وقد يفضي يوما ما إلى التوصل إلى طرق علاجية حديثة يمكن لها أن تمنع حدوث المشكلة من أصلها أو تقلل وقوعها.

‎نشرت النتائج اليوم في دورية Journal nature Communications.

‎يقول المؤلف الرئيسي لهذه الدراسة بيكسين يانغ Peixin Yang أستاذ في قسم التوليد وأمراض النساء والعلوم التناسلية Department of Obstetrics, Gynecolgy and Reproductive Sciences في جامعة SOM UM : "يلعب هذا الجين دورًا حاسمًا في العملية التي تؤدي إلى تشكل هذه العيوب. ‎والآن بعد أن حددنا الآلية التي تحدث بها، يمكننا البدء بالتركيز على كيفية إيقاف حدوثها عند الإنسان".

‎تحدث عيوب الأنبوب العصبي (NTDs) عندما تتراكم الطفرات (عيوب في الجينات) ضمن الخلايا العصبية الظهارية neuroepithelial cells، والخلايا الجذعية العصبية neural stem cells التي ستتطور لاحقا إلى الدماغ والجهاز العصبي المركزي.

تحدث المشكلة بعد تعرض الجنين إلى الكثير من الغلوكوز glucose وهذا يؤدي إلى موت الخلايا العصبية على نطاق واسع، وحدوث العيوب الخلقية في النهاية.

‎ركز الباحثون على جين يسمى Prkca وهو يقوم بدور مهم في تنظيم البلعمة الذاتية، وهي العملية التي تتخلص بها الخلايا من المواد التي لم تعد بحاجة إليها. تتحطم غالبا فضلات الخلايا هذه أو تسبح مبتعدة عن مكان التخلص منها. ‎وفي مرض السكري يزداد نشاط الجين prKca، وكنتيجة لذلك تتثبط عملية البلعمة الذاتية، ‎وتستخدم فضلات الخلايا الطائفة في تشكيل الأنسجة الجنينية، فتنشأ بذلك العيوب الخلقية الكبرى.

‎تشبه هذه العملية في جوهرها أحجار لعبة الدومينو dominoes‎ حيث يحفز الجين prkca عملية إنتاج بروتين يسمى كيناز C- ألفا kinase C-alpha، أو PKCalpha ‎ وهذا البروتين بدوره يزيد التعبير عن جزيء يسمى miR -129-2، ما يقلل من مستويات بروتين يسمى PCG-1alpha والذي يقوم بتدمير الخلايا المعيبة الطائفة في الجسم.

‎أجرى الباحثون تجربة استخدموا فيها فئران تجارب حوامل تعاني من مرض السكري، وحذف الدكتور يانغ Yang وزملاؤه الجين المسؤول عن جعل عملية البلعمة الذاتية تتم بشكل طبيعي، ‎وعند حذف هذا الجين انخفض مستوى حدوث تشوهات الأنبوب العصبي لدى الأجنة.

‎اختبر العلماء ما إذا من الممكن تقليل نسبة حدوث NTDs لدى الأجنة عن طريق استعادة التعبير عن البروتين PGC-1alpha في تطوير الخلايا العصبية.

و‎يحدث خلال فترة حمل المرأة المصابة بالسكري أن يعيد PCG-a1 alpha تنشيط عملية تدمير الخلايا المصابة الطائفة ويقلل من موت الخلايا الطبيعية، ‎لذلك ينخفض مستوى حدوث التشوهات العصبية.

‎يقول يانغ "إنه من الممكن في المستقبل الوقاية من حدوث هذه التشوهات عند البشر عن طريق تناول الأدوية التي تثبط PKCalpha أو miR -129-2، أو تنشط PGC-1alpha".

وعيوب الأنبوب العصبي عبارة عن تشوهات خلقية تحدث في الدماغ والحبل الشوكي منذ الشهر الأول من الحمل، ‎والتشوهان الأكثر شيوعا هما الشوك المشقوق spina bifida وانعدام الجمجمة anencephaly.

‎في الشوك المشقوق لا ينغلق العمود الفقري للجنين بشكل كامل، وهذا يعرض الأعصاب للتلف، مع حدوث درجات من الشلل في الساقين. ‎أما في انعدام الجمجمة لا تتطور معظم أجزاء الدماغ والقحف، وعادة ما يموت الجنين المصاب به داخل الرحم أو يموت بعد الولادة بقليل.

و‎تُعزى عيوب الأنبوب العصبي إلى أسباب عدة، منها إصابة الأم بمرض السكري، ونقص حمض الفوليك، وتناولها لبعض الأدوية. وتلد نحو 10% من النساء الحوامل المصابات بمرض السكري أجنةً لديها تشوهات في الأنبوب العصبي. ‎وركز الباحثون على جين يسمى Prkca و هو يلعب دورا رئيسيا في تنظيم عملية البلعمة الذاتية، وهي العملية التي تتخلص بها الخلايا من المواد التي لم تعد بحاجة إليها.

‎وغالبا تتحطم هذه المواد أو تسبح مبتعدة عن مكان التخلص منها، وفي مرض السكري يزداد نشاط الجين prKca والذي بدوره يثبط البلعمة الذاتية. ‎ونتيجة لذلك، يستخدم الجسم الفضلات الخلوية في تشكيل الأنسجة الجنينية، وهذه هي الآلية التي تحدث بها التشوهات الولادية الكبرى.

‎يصيب NTDs أكثر من 300000 حالة حمل على الصعيد العالمي، ويموت واحد من كل عشرة أطفال يصابون بـ NTDs قبل إتمام عامهم الأول.

‎في الولايات المتحدة US وحدها، تصل التكاليف الطبية والجراحية للأطفال المولودين بـ NTDs إلى أكثر من 200 مليون دولار سنويا. و‎تعتبر النساء الحوامل المصابات بمرض السكري أكثر عرضة لإنجاب طفل مصاب بـ NTDs، وحتى مع تأمين مستوى رعاية صحية أفضل في فترة قبل الحمل، فلا تزال النساء المصابات بالسكري أكثر عرضة بخمس مرات لأن ينجبن طفلا يعاني من تشوهات خلقية بالمقارنة مع النساء غير المصابات بالسكري.

‎يقول الباحثون في هذه الدراسة، ومن بينهم عميد كلية الطب SOM دين ألبرت ريس E.Albert Reece Dean الحاصل على دكتوراه في الطب وماجستير في إدارة الأعمال MBA نائب رئيس الشؤون الطبية Medical Affairs في جامعة ميريلاند، وجون John Z ، وأكيكو Akiko K ‎ وأستاذ بارز في Bowers إنه ‎"لا تزال تشوهات الأنبوب العصبي تشكل خطرا يهدد أجنة الحوامل المصابات بالسكري "، ‎"الحوامل اللواتي أصبن بمرض السكري قبل الحمل معرضات لخطر إنجاب طفل يعاني من NTDs بنسبة تزيد عن ثلاثة إلى عشرة أضعاف احتمالية النساء اللواتي لا يعانين من السكري، ‎ويسلط هذا البحث الجديد الضوء على كيفية الاستمرار للوصول إلى حلول لهذه المشكلة الملحة".

 

إمسح وإقرأ

المصادر

شارك

المصطلحات
  • الأيونات (Ions): عبارة عن ذرة تم تجريدها من الكترون أو أكثر، مما يُعطيها شحنة موجبة. المصدر: ناسا

اترك تعليقاً () تعليقات