بيرل يونغ في منشأة لانغلي لأجهزة الملاحة الجوية

‎تظهر بيرل يونغ Pearl Young في هذه الصورة المأخوذة في 29 من شهر أذار/مارس عام 1929 وهي تعمل في مختبر لانغلي التذكاريّ Langley Memorial Aeronautical Laboratory لأبحاث الملاحة الجوّيّة التابع لإدارة أجهزة الملاحة الجوية (مبنى 1202) . وكانت يونغ أول امرأة تشغل وظيفة تقنية، وهي فيزيائية في اللجنة الوطنية الاستشارية للملاحة الجوية NACA، وثاني امرأة تعمل لصالح الحكومة الفيدرالية.


‎تخرجت بيرل يونغ من جامعة ولاية داكوتا الشمالية في عام 1919 كعضو في جمعية فاي بيتا كابا بثلاث تخصصات رئيسة؛ الفيزياء، الرياضيات، والكيمياء.‎وبعد تخرجها عرضت عليها جامعة داكوتا أن تشغل منصب عضو تدريس في قسم الفيزياء، حيث درّست فيها لمدة عامين.
 
‎وفي عام 1922 وافقت على منصب في مختبر لانغلي التذكاري لأبحاث الملاحة الجوية التابع لوكالة ناسا والمسمى حالياً بمركز لانغلي البحثي في هامبتون بولاية فرجينيا. ‎وكانت أول مهمة لها في شعبة أبحاث الأجهزة Instrument Research Division ‎ حيث عملت جنباً إلى جنب مع هنري ريد Henry Reid، والذي عمل كمهندس فيما بعد.

‎وفي أواخر عشرينيات القرن الماضي رُشحت يونغ لوظيفة محرر تقني في مختبر لانغلي البحثي ‎وفي هذه الأثناء نشرت كتاب Style Manual for Engineering Authors (1943)، والذي اُخذ فيه من قبل الموظفين في مختبر لانغلي ومختبرات ناسا الأخرى.

‎في عام 1943 غادرت بيرل يونغ لانغلي إلى مختبر أبحاث محرك الطائرات المسمى حالياً بمركز غلين للأبحاث Glenn Research Center التابع لوكالة ناسا، في كليفلاند، أوهايو. حيث قامت بتدريب طاقم المحررين التقنيين.

ومع انتهاء الحرب العالمية الثانية، استقالت يونغ من منصبها كرئيس للمحررين التقنيين وعادت للتدريس بمنصب أستاذ مساعد في الفيزياء في كلية بنسلفانيا( جامعة بنسلفانيا الآن) ، وفي عام 1957عادت الى مختبر لويس حيث تولت العمل في الببليوجرافيا المتخصصة - مراجعة وكتابة الكتب - حتى تقاعدها من وكالة ناسا في عام 1961.

إمسح وإقرأ

المصادر

شارك

المساهمون


اترك تعليقاً () تعليقات