مركبة فضائية لناسا ترصد شعار

رصدت مركبة استطلاع المريخ المدارية التابعة لوكالة ناسا شكلًا على المريخ يبدو مشابهًا لشعار ستار تريك الشهير. حقوق الصورة: © NASA/JPL/University of Arizona.


يبدو أن "ستارفليت" Starfleet متواجد فعليًا على الكوكب المجاور، فقد ظهر كثيب رملي على شكل الشعار المشهور من سلسلة "ستار تريك" Star Trek في صورة جديدة التقطتها مركبة استطلاع المريخ المدارية Mars Reconnaissance Orbiter، أو اختصارًا MRO. حتى الكابتن كيرك بذاته (الممثل ويليام شاتنر William Shatner) قد شارك في هذا الخبر.

لا تتوقع أن تجد سبوك Spock، أو جون لوك بيكارد Jean-Luc Picard، أو مايكل بورنهام Michael Burnham جالسين بالقرب من الشعار، فكما كان الحال بالنسبة للوجه الشهير على المريخ، والذي انتشرت صوره سابقًا، فإن شعار "ستارفليت" هذا قد تشكّل بالصدفة البحتة بفعل عوامل طبيعية كالرياح والحمم البركانية وقوى أخرى ساهمت بصنع التضاريس المريخية.

جاء في بيان لجامعة أريزونا -المسؤولة عن كاميرا التجربة العلمية للتصوير عالي الدقة MRO HiRISE- ما يلي: "قد يبدو هذا الاكتشاف بنظر المشاهدين المتحمسين مشابهًا بشكل جليّ للشعار الشهير، وهم على حقٍ، إلا أنها محض صدفة".

بحسب التصريح، فإن هذا الكثيب يقع في هيلاس بلانيشا Hellas Planitia، وهو سهل واسع ضمن حوض "هيلاس" الواقع في نصف الكرة الجنوبي من المريخ. لقد شكّل تفاعل الرياح والكثبان والحمم البركانية شكل شيفرون الظاهر في الصورة. صوّرت MRO أشكالًا عديدة أخرى تبدو كالشيفرون على المريخ، لذلك قد لا تكون هذه المرة الأولى التي يرصد فيها شكل شبيه بشعار ستار تريك.

أمضى العلماء العاملون على مشروع هايرايز HiRISE عدة سنوات في دراسة الأشكال الظاهرة في صور المريخ، وهم يعتقدون أنهم على درايةٍ جيدة بكيفية تشكُّل هذا الكثيب تحديدًا.

بدأت القصة في الكثبان الرملية الهلالية التي تشكلت نتيجةً لتفاعل السطح مع الرياح، ثم جاءت الحمم البركانية، حيث نثرت ثورانات البراكين المواد المنصهرة في المنطقة المحيطة بالكثبان، إلا أنها لم تكن سميكةً بما يكفي لتغطيتها بالكامل، وعندما بردت الحمم، بقيت الكثبان الرملية بارزةً كأنها جُزُر بحسب ما ورد في التصريح.

جاء أيضًا في التصريح أنه: "بالرغم من ذلك، فإنها قد بقيت مجرد كثبان، وقد استمرت الرياح بالهبوب، وفي النهاية رحلت أكوام الرمل التي كانت كثبانًا بعيدًا تاركةً هذه الآثار في سهل الحمم. تُسمى هذه العملية أيضًا "هجرة الكثبان"، وهي دليل على وجود الكثبان التي كانت محاطة بالحمم."

بينما يعتبر شعار ستار تريك صدفةً، إلا أنه يمكننا القول بأن مركبة MRO المدارية "قد عاشت حياةً مديدة ومزدهرة" حقًا علي الكوكب الأحمر (وذلك بحسب مقولة ستار تريك الشهيرة)، فهي ترسل صورًا عالية الدقة منذ 13 عامًا، وقد تجاوزت ذلك العمر المتوقع لها، كما أنها ناقلٌ مهم للاتصالات للمركبة الجوالة كيريوسيتي NASA's Curiosity rover، ومركبة الهبوط إنسايت InSight lander التابعتين لناسا، كما يتوقع أن تدعم MRO مهمة المركبة الجوالة "مارس 2020" عندما تهبط على سطح الكوكب الأحمر.
 

إمسح وإقرأ

المصادر

شارك

اترك تعليقاً () تعليقات